في هذه الحلقة سنشرح مغالطة (ايها الملحد هل ترى عقلك؟). 

تم أستخدام المغالطات المنطقية وعلى مر التأريخ في محاولة أثبات وجود الله. وعلى مر التأريخ تم تفنيد كل هذه المغالطات واحدة بعد الاخرى لأنها لم تكن أكثر من العاب لفظية أو تحايل على الفكر و المنطق من أجل أثبات وجود غيبي نطلق عليه اسم الله. الطامة الكبرى أن كثرة ترديد هذه المغالطات جعلت البعض يعتقد بأنها حقيقية أو صحيحة وبأنها ليست مغالطات, رغم أنه منطقياً ترديد الخطأ عشرة مرات لايجعلهُ صحيحاً في المرة العاشرة أكثر من المرة الاولى. لكن في حالة الله فيتم أستغلال صيغة “الاقناع” بوجود الله من خلال غسيل مستمر للدماغ بترديد نفس المغالطة آلاف المرات حتى تصبح هذه المغالطة حقيقة في عقل المتلقي غير قابلة للنقاش.

بسام البغدادي

Facebook Comments

1 Comment

Let me know what do you think?

Shares