“وَهْم الإله” (بالإنكليزية: The God Delusion)  أحد كتب عالم الأحياء والفيلسوف البريطاني ريتشارد دوكنز الأكثر مبيعًا، نشر عام 2006. الكتاب هو نقد مباشر للفكر الديني، يشرح فيه ريتشارد دوكنز  المغالطات المنطقية في المعتقدات الدينية ويستنتج أن احتمال وجود الله هو احتمال ضئيل جدًا وأن الإيمان بوجود إله شخصي هو مجرد وهم. ويتفق دوكنز في كتابه مع مقولة روبرت بيرسيغ أنه “عندما يعاني شخص من وهم يسمى ذلك جنوناً، وعندما يعاني مجموعة أشخاص من وهم يسمى ذلك ديناً”. يقع الكتاب في عشرة فصول، الرسائل التي يبعثها الكتاب يمكن تلخيصها في أربعة نقاط:

أن الملحدين يمكن أن يكونوا سعداء، متّزنين، ذوي أخلاق، وراضين فكريًا.

الانتقاء الطبيعي والنظريات العلمية المشابهة تتفوق على “فرضية الإله” في تفسير وجود الكائنات الحية والكون.

لا يجب أن يتسمّى الأطفال بديانة آبائهم كأن يقال “طفل مسيحي” أو “طفل مسلم”.

الملحدون يجب أن يكونوا فخورين، لأن الإلحاد دليل على عقل صحي ومستقل.

تحميل النسخة الذهبية من كتاب وهم الإله

Facebook Comments

36 Comments

  1. زيد الزيدي Reply

    مالفرق بين الاعتقاد بالاله او الصنم او الطبيعة او العلم المجرد اليست هذه كلها الهة ؟؟ نحن نعتقد وانا اعتقد وفلان يعتقد اليس هذا هو التدين بعينه بهذا الاعتقاد او ذاك؟؟ وحينما ادافع عن فكري الذي اؤمن به وحينما تدافع انت عما تؤمن به اليس هذا هو التقديس ؟؟ اترى انسانا سويا لايقدس؟ غايته انه قد يقدس فكرا ماديا او روحانيا او جنا او غولا او او …
    ثم اليس الايمان بالاله يعني ايمان بلون من الوان الفكر الذي يفرز سلوكا معينا؟؟
    نعم نحن نتفق جميعا ان الخرافة خرافة من اي احد صدرت لكن ليس في اسلامنا خرافة لاسيما الاسلام برواية ال محمد عليهم السلام ومايفسر على انه خرافة وجدناه حقيقة قصور في الفهم من قبل هذا او ذاك في الحقيقة او تطرف فكري وتحيز الى المعطيات الغربية المصدرة الينا..
    اتمنى ان احصل على اجوبة علمية واقعية ليست انفعالية اتمنى!!!!

    • المتحرر Reply

      كلام جميل الكل يعتقد والكل يوئمن بشي ما حتى الملحد يعتقد وفي بعض الأحيان يوئمن بان لا اله هناك فتر الألف الديانات على وجة الارض من كل صنف ولون طبعا نحن نركز وحتى الملحدين في العالم يركزون جل جهدهم مع الديانات الثلاث الإبراهيمية وبل اخص الاسلام ويبقى العقل تائه بين صراعات الفكر العلمي والديني التي أنتجها العقل نفسك وهذه هي المهزلة

      • MeltzStein Reply

        هذا كلامك خاطئ، الإلحاد لا يقول بأن لا إله موجود، الإلحاد هو مجرد عدم الإيمان بسبب عدم وجود دليل، و ليس فيه أي توكيد على الحاجة للإيمان بعدم وجود إله، أما بالنسبة لتركيز الملحدين على الدين، فهذا لأن الأديان تفرض و بإستمرار قوانين صارمة ضد الملحدين كأنهم وحوش و ليسوا بشر، أنا لا أتكلم عن داعش و الإرهاب، بل أتكلم عن الدول المسلمو المعتدلة، في السعودية و مصر، هناك قانون يتيح قتل الملحدين، في إيران، ليس للشخص حقوق مواطنة إلا إذا كان مؤمنا بديانة معينة، بمعنى آخر، ليس هناك قانون يمنع الإعتداء على الملحدين، و دعونا لا ننسا أن القرآن نفسه يحتم عليك أن تقتلني إن رأتديتني لأني مرتد، و هكذا هي الحال في الدول الإسلامية البقية التي يطبق فيها كلمة الإسلام من قبل الأحزاب المختلفة، العداء ضد الملحدين هو شيء مرصع بالديانات الإبراهيمية، و قط طبق و لا يزال يطبق من قبل المؤمنين بها، مع إحتراماتي و شكرا

        • عزيزي لتضل تتفلسف انت ابو عراقي ادعبل و التهي بألحادك و انجب حبي

  2. لايوجد دليل علمي على وجود الله عزوجل ، ولكن فلسفيا اتحدى داوكنز وغيره ينكر وجود الله عزوجل
    سؤال لاعزائي الملحدين :هل يؤمن الملحد بالعلية؟
    اذا امن بها حتما سوف يصل لله عزوجل
    اذا انكر العلية (هو منتحر عقلياً)

    • من هؤ العليه ؟؟ لم افهم كلامك اخي …ارجو الاجابه .

      • Sousou Sousou Reply

        العلية هي أحد أنواع الاستدلال في الفلسفة، ويقصدون بالعلة أن لكل سبب مسبب، وهذا أحد مرتكزات علم المنطق.

    • MeltzStein Reply

      لا يوجد في الفلسفة أي دليل على وجود الله أيضا، أنا عراقي لكني سأقولها بلهجة عامة مختلطة لكي أوصل لك الفكرة وهي:بطل تعمل نفسك فاهم، أنته لوينك و وين الفلسفة، حتى لو كان في دليل لضرورة خالك، من الإستحالة تحديد أنو هذا الخالق عايز عبادة و عندو جنة، الإختلاف بين الآراء والتعاليم بين كل دين و آخر و كل فرع و آخر لدول الأديان شي بس العبيط عم يقدر يتجاهلو، التوحيد مو مسألة مثبتة وأكو في أديان كتير بتدعوا بأنو في رب للكون مالو علاقة بالبشر و مسائلهم الشرعية التافهه، إنك تثق بإيمان مطلق بشي إنته ما متأكد منو هو إنتحار عقلي، و بس إيكون لعلمك، الإلحاد لا يعني الإيمان بعدم وجود خالق، وإنما يعني عدم الإيمان بأي إله أو آلهه، مافي أي توكيد في الإلحاد على إستحالة وجود خالق، بس مجرد ترك لعبادته بسبب عدم وجود دليل ليه، و %90 من العلماء لا يدعمون فكرة خالق و %60 من الفلاسفة كذلك، أفكارك هاذي مكانهه في المساجد، لا في العلم و لا في الفلسفة، مجرد إيمان أعمى

      • Sousou Sousou Reply

        لقد قال ستيفن هوكينغ عالم الفزياء بموت الفلسفة في مقدمة كتابه التصمصم العظيم، وقوله هذا أراد به انتهاء النسق الاستدلالي الطبعي لوجود الله تعالى، فلفلسفة تجيب عن أسئلة الوجود مثلما يفعل الدين كذلك وإن كان هذا الأخير أكثر تعمقا، ما يعني أن الفلسفة والدين في المفهوم الغربي باتا في صراع مع العلم.
        أما اختلاف الأديان وتشاركها: فإنها أحد أوهى الشبهات تهاويا، لا يعني الختلاف نفي القضية من أصلها، بل يكون هذا على مراتب منها:
        أن المختلفين كلهم مخطأوون
        أو أن المختلفيين أحدهم مخطأ والآخر صائب
        أو أن المختلفين كلهم مصيبون.
        وعليه يكون البحث في درجات الاختلاف من الداخل لا بالإجابة التافهة التي قدمتها,
        وعليه قرر الإسلام ومنذ أول يوم من بعثت النبي صلى الله عليه وسلم على أن الله الواحد الخالق أرسل للجميع الأمم أنبياءا ورسلا، وهذا يعني المشترك الديني بين كل الأمم، لكنه كذلك قرر أن كل الدعوات خضعت للتخريف والتزييف، وبين أن اليهودية والمسيحية اللاتاني مثلات الديانات السامية عند ظهور الإسلام بينهم مشترك كبير ولكن كلذك اختلاف كبير، أما باقي الديانات فلشدة التحريف ولعدم وجود كتاب محكم دخلت تحت القاعدة الأولى وهي أنه ما من أمة إلا خلا فيها نذير.
        وبالنظر إلى تاريخ نشوء الأديان المعاصرة يدرك الإنسان تفاهة هذه الشبهة القائلة بالاختلاف.
        أما التوحيد الذي جاء به الإسلام ليس المقصود منه وجود إله وفقط، بل هو يعني بدرجة النفي أولا “لا إله” وهذا النفي التام والمطلق يؤكد على نفي أي ندية، والإثبات “إلا الله” يعني أنه لا ثمة إله غيره، ما يعني نفي المعنى القائل بأن الديانات التوحيدية هي التي تعنى بوجود إله في السماء، وهذا وإن رضيه الناس مفهوما إصطلاحي، فإنه مخالف تماما لأصل الرسالة التي بعث بها النبي محمد -صلى الله عليه وسلم-، والتي هي دعوة الحق لله الواحد.
        أما العلم ذاته فمع عظمته هو عاجز في الإجابة عن أسئلة الوجود الكثيرة، وحينما أقول عاجز لا أقصد أنه لا يستطيع، بل إن الظاهر سوف يأتي زمان على الناس يلعنون فيه دوكنز وأمثاله، لأنهم اعتدوا بالعقل على مالا يعقلون من عالم الغيب، وهذا التعدي لا يصح بل هو جريمة في حق العلم والعقل معا، لذلك نصب الله كذلك طريق الرسالة لخلقه وكان القرآن أعظم هذه الرسالات، ليخبر الله وببساطة عن نفسه قائلا: “إنني أنا الله لا إله إلا أنا فاعبدني وأقم الصلاة لذكري” وكفا بهذا حجة يوم القيامة.
        ومن سلك طريق العلوم الكونية علم أن الاستشكال البسيط جدا قد يغير مسار المعرفة، على الأقل اطلع على تاريخ المعرفة تفهم ما أقول، وأخيرا لا الإحصائيات ولا العلماء الكونيون يقفون امام عقلي الحر والباحث عن الإشكالات الحقيقية داخل المعرفة في أن يعبد الله وحده، أليس هو حر.

    • فلسفياً؟
      هل برأيك إذا كان ربّك موجوداً فهو سيعذّب بشراً ويجعل حياتهم كالجحيم؟
      بالعكس,إذا كان الله موجوداً حقّاً لما جعل كل هذه الحروب والتفريقات والمعاناة تحصل
      لماذا يريدنا أن نؤمن به أصلاً ولماذا يهتم بذلك؟ هل هوّ أصيب بالملل وفكّر فجأة بخلق البشر ويحرقهم في جحيمه؟

      • Sousou Sousou Reply

        في الحقيقة خلق الله الإنسان وجعله خليفة في الأرض، ويعني هذا الإستخلاف أن الإنسان حر مسؤول أخلاقي، ما يعني أن الكون طواعية الفعل الإنساني، ما يعني أنه بالقدر الذي يصلح به الإنسان في هذا الكون قد يكون مسيئا.
        أما إجابة عن سؤالك:
        نعم إن الجهنم لؤلئك الذين عاثوا في الأرض فسادا، بأن دعوا إلى الكفر بالله الخالق من جهة، وبقتلهم الإنسانية من جهة أخرى، فلنأخذ بوش مثالا: إن جهنم أعدت له ولأمثاله، وإن كنت لست أنا من أحكم بها، فالعلم عند الله أين يكون مقام بوش يوم القيامة. لكن من عمل بعمل بوش فالنار مثواه ضرورة عقلية وليس فقط من خلال ما أورده الله في كتابه.
        أما إذا كان الله موجود فلماذا الحروب؟
        الإجابة في المقدمة السابقة، وهي أن الإنسان حر حرية كاملة تؤهله للقيام بالفعل الأخلاقي، فبمثل وجود الأشرار في الكون، لابد للخيرين أن يسعوا إلى ملأه بالخير، وإذا كان الله ملزما الكون في اتجاه واحد، أي أن يوقف الله هذه الحروب، فأين هي حرية الإنسان، وعلى أي أساس يترتب الجزاء والحساب يوم القيامة.
        أما لماذا يريدون أن نؤمن به؟
        إن الله لا يسأل عما يفعل، وهو بهذا حر كامل الإرادة والبشر خاضعون لهذه الإرادة سواء أحبوا أم كرهوا.
        لكن لا تعني هذه المقدمة أن الله شرير منتقم، بل على العكس فإنه خير ورحيم، لكن الإنسان هو محل الفعل وتعني كلمة محل الفعل أن الكون كله مسخر له، وتعني مسخر أنه طوع إشارته.
        وعلى هذا الأساس خلق الله عدة مخلوقات طائعة له دون إرادة حرة ومنهم الملائكة الكرام, لكنه شاء سبحانه أن يخلق الإنسان على هيأته، أي أن تكون للإنسان حرية الاختيار، مع عقل مميز، فيسعى بهذا للربط بين أجزاء الكون المادية وبين الله، فيكون الكون كله مسخرا له، ويكون هو عبدا لله, وكفي بهذا هدفا للخلق.

        • majur miil Reply

          ان اعتدى احد ما على احد ابنائك ماذا ستفعل؟
          في 2006 رايت جثثا في المزابل والطرقات والحاويات والبلوعات انس لاذنب لهم كل هذا في بغداد؟؟
          اليس الخلق كلهم عيال الله والله ربهم ؟؟؟؟ اذن اين الله ؟؟؟ لماذا قتلوا ؟؟؟ ان كان قدرهم لماذا خلقوا ؟؟ ليدخلوا الجنة ؟؟ اذن لماذا لم يدخلوا الجنة مسبقا؟؟؟

          • أن الله لا يحب الأذى لعباده ولكن الله غرس بنا صفة الصبر على الاذى ونحن على يقين تام بإن الله سيعوضنا بشئ ألاجمل

      • youtube news Reply

        أخي الملحد مارأيك في هذه الٱية
        التي سبقت العلماء بعدة قرون فهي دلالات قوية على وجود الله سبحانه وتعالى
        “”فَمَن يُرِدِ اللَّهُ أَن يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ ۖ وَمَن يُرِدْ أَن يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ ۚ كَذَٰلِكَ يَجْعَلُ اللَّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ “”
        السلام عليك

        • Imene Diest Reply

          اخي المسلم youtube news الذي رد على اخوه الملحد Sam Jaxon
          علة المسلمين هي ان الدلائل التي يستعملونها من القرآن الذي لا يؤمن به إلا المسلمون،،،،، يا اخي ،، لك Sam ملحد كيف تأتي له بدليل لا يؤمن به هو،،،هذا منتهى الغباء
          اعط له دليلا من العلم والعلم دليل يؤمن به الجميع

          • majur miil

            صدقت
            الدليل الذي ياتي به المسلم ضعيف وجدا ضعيف

          • طيب اعطيني دليل مقنع وقاطع على عدم وجود آله ؟!
            عدا عن ذاك الدليل “االله خلق البشر لشعوره بالملل او فقط ليعذبهم” دليل غير مقنع ….

        • i hate you Reply

          امممم
          اى ان الله يختار الاشخاص ويختار من يهديه فيكون مؤمن ويدخل الجنه ويختار من يكون غير مؤمن يدخل النار … الان هل الله هو من يدخلنا الجنه او النار ام أفعالنا ؟ انا لست ملحد بالمناسبه

      • محمود حسن Reply

        لماذا يريدنا أن نؤمن به أصلاً ولماذا يهتم بذلك؟ هل هوّ أصيب بالملل وفكّر فجأة بخلق البشر ويحرقهم في جحيمه؟

        سؤال جيد جدا جدا جدا ولقد سألتى من قبل ولم أحصل على الاجابة بعد

        أشكرك .. لست وحدى الذى يفكر بنفس المنطق
        ولكن تظهر لى اجابة واحدة صغيرة
        هو يريد بعذابه ان يصلح ماافسده الناس كما ذكرت من قبل كذلك هو يعطى الفرصةللعمل الصالح و التوبة من العمل الخاطئ بالاستغفار لكى يدخل الناس الجنة لا النار فقط المعاند الذى تصله الحقية ويرفضها لعناده اولمصالح دنيوية فانية وينكرها ويكفر بها ويصر على الكفر بها هو من استحق العذاب فى الجحيم .. اى ان الاتجاه الاغلب للنعيم فى الجنة وليس للعذاب فى جحيم ناار جهنم , كل من يؤمن به انههو الله وحده الخالق للكون كله يدخل الجنة مهما كانت معاصيه حتى وان لم يستغفرها فسيعذب عذاب خطاياه وينتهى به المصير الى نعيم الجنة فى النهاية وان استغفر خطاياه سيدخل الجنة بلا حساب وعذاب فى النار

        السؤال الأول وانا شاكر جدا لك سؤاله هو .. لماذا خلقنا فى الاصل ؟؟ هو خلقنا ليه ؟؟
        اقولك ع شئ : ليس لدى الاجابة لان ولكنى عرفت الدور المطلوب منى لما خلقنى هو عبادته ساعبده كما يريد وقد اعصى وأتوب ولما اذهب اليه وهو راض عنى ويتحاور معى اكلمه ويكلمنى وانا فى جنته باذنه سأسأله هذا السؤال .. لماذا خلقتنا فى الاصل يالله بالرغم من انه انه لن تفيدنى كثيرا حينها ذلك السؤال فسأكون حينها منعم فى الجنة , بان الله 🙂

        • محمود حسن Reply

          لماذا يريدنا أن نؤمن به أصلاً ولماذا يهتم بذلك؟ هل هوّ أصيب بالملل وفكّر فجأة بخلق البشر ويحرقهم في جحيمه؟

          سؤال جيد جدا جدا جدا ولقد سألتى من قبل ولم أحصل على الاجابة بعد

          أشكرك .. لست وحدى الذى يفكر بنفس المنطق

          ولكن تظهر لى اجابة واحدة صغيرة

          هو يريد بعذابه ان يصلح ماافسده الناس كما ذكرت من قبل فكل دين نزل ن قبله فساد فى الارض ولقد اراد ان يخيفهم حتى يرجع للعمل الصالح باغرائهم بالجنة وتخويهم بالنار لآنه هو يعطى الفرصة للعمل الصالح أيضا و التوبة من العمل الخاطئ بالاستغفار لكى يدخل الناس الجنة لا النار فقط المعاند الذى تصله الحقيقة ويرفضها لعناده أو لمصالح دنيوية فانية وينكرها ويكفر بها ويصر على الكفر بها هو من استحق العذاب فى الجحيم .. اى ان الاتجاه الاغلب للنعيم فى الجنة وليس للعذاب فى جحيم ناار جهنم , كل من يؤمن به انه هو الله وحده الخالق للكون كله يدخل الجنة مهما كانت معاصيه حتى وان لم يستغفرها فسيعذب عذاب خطاياه وينتهى به المصير الى نعيم الجنة فى النهاية وان استغفر خطاياه سيدخل الجنة بلا حساب وعذاب فى النار

          السؤال الأول وانا شاكر جدا لك سؤاله هو .. لماذا خلقنا فى الاصل ؟؟ هو خلقنا ليه ؟؟

          اقولك ع شئ : ليس لدى الاجابة الان ولكنى عرفت أنه الخالق بدلائله التى أعطانا إياها لكى نستدل عليه ” ايات الكون . السموات والارض والجبال والانان والحيوان والطير وكل الكائنات الحية والشمس والقمر والنجروم والكواب والمجرات الكونية وهذا الكون السحيق كل ذلك اثبات لوجود خالق وهو الله وليس العكس وعرفت الدور المطلوب منى لما خلقنى وهو عبادته : سأعبده كما يريد وقد أعصيه وأتوب ولما أذهب إليه وهو راض عنى ويتحاور معى أكلمه ويكلمنى وانا فى جنته بإذنه سأسأله هذا السؤال .. لماذا خلقتنا فى الاصل يالله بالرغم من انه لن تفيدنى الإجابة كثيرا حينها , فسأكون حينها منعم فى الجنة , بإذن الله 🙂

          • محمود حسن

            عذرا .. اخر تعديل 🙂
            سؤال جيد جدا جدا جدا ولقد(( سألتى)) من قبل ولم أحصل على الاجابة بعد..
            سألته .. ولقد سألته من قبل .. انا من سألته لنفسى ولزميلة ملحدة ايضا من قبل

            الجمة الصحيحة 🙂
            سؤال جيد جدا جدا جدا ولقد(( سألته)) من قبل ولم أحصل على الاجابة بعد. 🙂
            سؤال جيد جدا جدا جدا ولقد سألته من قبل ولم أحصل على الاجابة بعد.

            اتمنى ان تكون هذه الاجابة الصغيرة وهى ليست بكبيرة فعلا بل هى ملخص المسألة من وجهة نظرى اتمنى انها قد تكون شافية ونهائية وشكرا 🙂
            وقد تكون هناك اجابة اخرى اراد الله ان يستخلفنا فى الارض لعمارتها وهو قادر على اعمارها ولكنه اراد ان يجعلنا نحن خلفاءه فيها ونحن عماروها ومعمروها .. ولقد تم عمارة الارض بالانسان بالغرم من كل تلك الحروب والصراعات فانظر الى حضارت الانسان من قدم التاريخ الى الان اى ان هناك مفسدون وهناك مصلحون
            والمفسد الذى يسفك الدماء يدخل النار الا ان يتوب ويستغر ويرحمه الله الخالق
            والمصلح المعمر فى الكون له جزاءه الجنة ونعيمها بامر من الله
            هكذا يكون النعيم والعذاب و الفساد والتعمير
            اتمنى ان تكون تلك هى وجه النظر المجيبة على اسئلتك 🙂
            وان كانت شافية لديك احب ان اقول لك انها ليست وجهة نظرى انا الشخصية بل هى ماجاءتنى من القران الكريم .. الذى به تلك الاجابة على سؤالك
            ” انى جاعل فى الارض خليفة ”
            خلقنا الله ليجعلنا خلفاءه فى الارض ..لنعمرها ونصلح فيها لننال الجنة ونعيمها والا نفسد فيها ونسفك الدماء حتى لا ندخل النار ونتعذب فيها
            وشكرا 🙂 🙂

          • محمود حسن

            ولقد تم عمارة الارض بالانسان(( بالغرم )) { بالرغم } من كل تلك الحروب والصراعات فانظر الى حضار{ا}ت الانسان من{ذ} قدم التاريخ الى الان اى ان هناك مفسدون وهناك مصلحون

            والمفسد الذى يسفك الدماء يدخل النار الا ان يتوب ((ويستغر)) {ويستغفر} ويرحمه الله الخالق
            ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
            التعديل النهائى .. 🙂 🙂 عذرا على كثرة الاخطاء الكتابية 🙂
            ــــــــــــــــــــــــ

            ولقد تم عمارة الارض بالانسان بالرغم من كل تلك الحروب والصراعات فانظر الى حضارات الانسان منذ قدم التاريخ الى الان
            اى ان هناك مفسدون , وهناك مصلحون

            والمفسد الذى يهدم ويظلم و يسفك الدماء يدخل النار الا ان يتوب ويستغفر ويرحمه الله الخالق
            والمصلح المعمر فى الكون ويبنى الحضارات و يعدل بين الناس له جزاءه عند الله الله الجنة ونعيمها بامر من الله
            انتهى وشكرا 🙂

          • محمد

            كلامك غبي وقديم جدا والقران جاوب عليه روجح شوف رد الدكتور ذاكر نايك علي السؤال ومضمونهباخصار خلقنا الله عز وجل لعبادته فقط (وما خلقت الانس والجن الا ليعبدون)

    • Sousou Sousou Reply

      الحقيقة أن العلم كله دليل على وجود الله الخالق، والإنسان بعلمه البسيط المحدود لا يستطيع لحد الآن أن يحيط بالكون اللامحدود، وهذا الإقرار ذاته أقر به دوكنز، فلذلك يقول دوكنز وأمثاله أن هناك رؤية شمولية للربط بين أجزاء المعرفة، تخضع للعلماء المتخصصين وهذا ذاته عمل فلسفي أكثر منه علمي؛ وهنا يقف العلم ضد الفلسفة فقد قرر ستيفن هوكينغ موت الفلسفة، ذلك انها تعتمد مقدمات منطقية، مستقاتا بشكل مباشر من المنطق الأرسطي، حيث تقرر استحالة الوجود من غير موجد له، واعتبر واجب الوجود والعلة الأولى سببا مباشرا للكون، والذي هو في الأصل الله، أما البحث في أسباب الكون فقد قرر علماء الكلام المسلمون أن الطبيعة تملك أسبابها المباشرة لكن ترجع في علتها الأولى إلى الله سبحانه، ما يعني أن كل ما بلغه العلم إلى حد اليوم هو مجرد بحث في القوانين، لا أكثر.
      وفي صراع العلم والفلسفة يظهر العلم باحثا عن إجابات الوجود من خلال النشأة وغيرها، لكنه عاجز عن إجابة الماهية، لذلك بدأ دوكينز كتابه في صفات الملحد، وكل قارئ منصف يتأكد لديه أن الملحد متزن بسبب وجود المتدين المتزن، لذلك يكون الاتزان من الملحد مفروضا عليه من الخارج حتى لا يتهم إلحاده بما أداه إليه من مأساوية، ومن عرف عددا لا بأس به من الملحدين في أرض الواقع يدرك ذلك، وإن لم يجد فلينظر للملحدين الذين انتحروا وهم كثير جدا.

    • ياغبي الدنيا كلها دليل علي وجوده عز وجل انظر للسماء انظر للشمس اظر للقمر انظر للجبال انظر للمخلوقات انظر للكبواكب ام انك اعمي؟؟

  3. سفيان Reply

    من اسباب الإلحاد هو أخطاءأخطاءحقيقية في بعض الأديان الابراهيمية مثل المسيحية كأن يقال ان عمر الكون هو عشرة آلاف سنة وعقيدة التثليث في الديانة ذاتها من البديهي أن لايقبل العقل ذللك أضف لذالك ضعف أو بالأحرى القصور في فهم التفسيرات الدينية بالشكل الصحيح الدين الإسلامي بحاجة لتأمل

    عميق

  4. لا احد يعرف عمر الكون الانبياء 124000 للك منطقياً عمر الكون ملايين او مليارات السنين والدين لم يذكر الفترة الزمنية بين ادم ومحمد عليهما السلام

    • MeltzStein Reply

      عمر الكون 14 بليون سنة، و عمر الأرض 4 بليون، هذا ما تقوله أصح و أفضل نظريات العلم الحديث من الزمكان و النسبية و علم الكم،أما بالنسبة للبشر،فإن علم التطور أثبت إلى حد %99 من الصحة، و إن أغلب العلام(وحتى المؤمنون منهم) يرون قوة هذه النظرية و إستحالة إثبات خطأ فيها، من ما نتج من إثباتها هو إستحالة وجود آدم وإستحالة فكرة الخلق الدينية، يجب أن نركز على نقطة هنا أن العدد الذي أعطيوه أنت هائل، فالبشر قد ظهروا منذ 6 مليون سنة، في أغلب هذا الوقت لم نعرف الحضارة، لم تكن لدينا مفاهيم اللغة الحديثة، و كان تصرفنا شبيه بالقردة التي تتجمع بجماعات و من المستحيل لنا في ذلك الوقت أن نتوصل للإيحائات من كلام أية أنبياء، و لا يمكن لنا أن ندرك فلسفة أي شيء، لم يكن إلا قبل 200،000 سنة أننا توصلنا إلى شكل مشابه لحضاراتنا الحالية إلا أننا كنا ما لازلنا بدائيين، فليس ممكنا لهذا العدد من الأنبياء أن يأتوا إلى البشر، بالإظافة إلى ذلك، كلامك خاطئ عندما تقول أن القرآن لم يحدد فترة بين محمد و آحد، فقد تم من قبل القرآن و الأحاديث إيجاد سلف محمد رجوعا إلى آدم، و من ما نراه فيه أنه سلف محدود الأجيال يمثل فترة زمنية قصيرة، إلا أن القصص القرآني تحاول تبرير ذلك بزيادة عمر البشر في ذلك الوقت، و هذا تبرير ساذج غير علمي و مستحيل بايولوجيا ﻷن عمر الدماغ البشاري في أفضل حالات الحفظ كان و لا يزال محدودا ب150 سنة، فضلا عن التلف التدريجي له و للجسد الذي حتم على البشر (سابقا و حاليا) شبه إستحالة الوصول لهذا العمر، و شكرا

      • Abderrahime Moutahir Reply

        لكن تحليلك قائم على أساس أن الدين مسلم لك بأن الله عجن عجينه من طين على شكل دميه ثم نفخ فيها فأصبحت حيه ,فسماها آدم ,ثم خلق له زوجه من ضلعه ,,إلخ
        بينما هذا الكلام يمثل تصورك أنت وهو تصور شعبي تبسيطي ,لأنك غير مطلع على جميع الآيات المتعلقه بخلق آدم ,كما يقتضي المنهج العلمي ,بحيث تجمع الماده العلميه ,ثم تقارن وتقيم وتحلل لتخرج بنتيجه تمثل تصورك أنت ,على الأقل بما انك وصلت الى في الإجتهاد الى درجة إلغاء الله .
        القرآن ليس كتاب تأريخ ,,ولم يقل يوما وفي سنة 3500 قبل الميلاد بعثنا عبدنا فلان ؟؟
        القرآن مجموعه من الآيات , والأيه تعني العلامه ,,وآيات الله ,,علامات الله ,الداله على وجوده او تعبر عن تشريعه . الشمس آيه من آيات الله ,,والنجوم ,,والكون بأسره ,,علامات لله .
        أقول ,,هذه آية أبي رحمه الله ,وانا أشير الى كرسي صنعه ابي في حياته ,بمعنى ابي غائب ,وبقي الكرسي كآيه على دليل وجوده .
        أنت تقول أن عمر الكون 14 بليون سنه ,,,ولنفرض جدلا ,,,,أنه عمره أكبر عدد يمكن أن تخيله .
        السؤال هو ..قبل وجود أول جزيء من ذره ,,,ماذا كان ؟؟؟؟
        فلنزل الشمس ولنزل جميع المجرات ,ولنزل كل شيء بما في ذلك الماده المظلمه ,,بمعنى نزيل الزمان والمكان ,,ماذا يبقى بعد ؟؟؟؟
        ستجيب ,,لا شيء ؟
        السؤال هو كيف يخرج شيء من لا شيء ؟؟؟
        أليس هذا هو الجنون ؟؟
        في عالم الماديات والمعقولات عندما تسمع صوتا تتلفت لتبحث عن المصدر ,,وليس البحثفي عمر الكون وتطور الحياة ..
        هل قال داروين أننا تطورنا بطفرات جينيه ,فتعددت عوائلنا الحيوانيه ,وعائلتنا أرقاها ؟؟
        أخطأ ,,القرآن يذهب الى أبعد من ذلك ( قل سيروا في الارض وانظروا كيف بدأ الخلق ) وقال ( والله أنبتكم من ارض نباتا ) …نبات ,,نبات ,,قبل الحيوان …
        ( إني خالق بشرا من طين ,فإذا سويته ( في كم مليون سنه ؟) ونفخت فيه من روحي )
        (يا ايها الإنسان ما غرك بربك الكريم الذي خلقك فسواك فعدلك في اي صورة ما شاء ركبك) ..أوخرجت من لاشيء خالقا نفسك وسويت نفسك وعدلت نفسك ؟؟؟
        خلقك ,,,كم مليون سنه ,فسواك ,,,كم مليون سنه فعدلك .
        ( واذكروا إذ جعلكم خلفاء من بعد قوم نوح ,وزادكم في الخلق بسطه )
        ما معنى ( وزادكم في الخلق بسطه ) ؟ معناه ان البشر ما بعد الطوفان ,يختلفون في البنيه الجسمانيه عن البشر ما قبل نوح ,,( واذكروا إذ جعلكم خلفاء من بعد قوم نوح ,وزادكم في الخلق بسطه )
        إذن لو قمت بجمع جميع الآيات ( العلامات ) الداله على الله في قضية خلق آدم ,لما بنيت تحليلك على تصور شعبي ,تكون كثقافه شعبيه مختزله . لتجعله مناقضا للعلم .
        غالبة الناس تعتقد ان الله خلق ادم وعلمه وجعله خليفه في نفس اليوم او في نفس اللحظه ..وانه دخل الجنه في السماء فأكل من التفاحه ,ونزل الى الارض
        هذا وهم وخطأ .
        آدم اولا كان في جنة في الأرض ,لأنه أكل من التفاحه خوفا من الموت واراد الخلود ( هل ادلكما على شجرة الخلد وملك لا يبلى ) ؟ لو كان آدم فعلا في جنة الخلد وملك لا يبلى ,,لما كان لإغواء الشيطان معنى ,,التوهم حاصل في قوله ( اهبطوا منها جميعا ) فيتصور الناس انه كان في السماء في الجنه ,بينما هو هبوط مرتبه ,,وليس هبوطا من مكان اعلى الى مكان أسفل ,كقوله تعالى ( قال اهبطوا مصرا فإن لكم ما سألتم )
        فهل كان بنو إسرائيل في السماء في الجنه ,,وهبطوا الى مصر ؟؟؟
        فآدم كان في الأرض ,وبعد حروجه من جنة الأرض ,,ولد أولاد وتكاثروا ,وتقتالوا ,وسفكوا الدماء ,,,عندها قال الله ( وإذ ,,( ظرفيه ) ( إذ يبايعونك ) ظرفيه ,,) وإذ قال ربك للملائكه إني جاعل في الأرض خليفه ) …لم يقل من ؟؟؟ لكن ما دام آدم الذي امرنا الله بالسجود له عند خلقه ,,فلا بد وان الله يريد ان يجعل آدم في الجنه ,,ولذلك سألوه ( أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك ؟؟)
        (قال إني اعلم مالاتعلمون ,وعلم آدم الأسماء كلها ) هل علمه بالتلقين والحفظ ؟؟؟لا
        ولكن علمه بالقلم ,علمه مالم يكن يعلم ,,القلم هو التمييز بين الأشياء والقدره على تسميتها بأسماء مختلفه ,,ولا يعني القلم الذي نكتب به ..كم دامت هذه المرحله من التعليم بالقلم ؟؟؟
        ولأن الله لما اخرج أدم من الجنه قال ( اهبطوا منها جميعا ,بعضكم لبعض عدو , فإما ياتينكم مني هدى ,فمن تبع هداي فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون ) ..ولذلك الملائكه كانوا متأكدين ان الله سيجعل آدم خليفه , وقد اصبح متعلما ومميزا وواعيا ,فاصطفاه الله ( إن الله اصطفى آدم ونوحا وأل ابراهيم وأل عمران على العالمين ذرية بعضها من بعض ) هو اصطفاء لحمل الرساله الإلهيه . اصطفى نوحا من ناس عصره ,كما اصطفى آدم من ناس عصره .. الذين يفسدون في الارض ويسفكون الدماء ..فكان الملائكه ,لا يستبعدون أدم عن الخلافه كشخص ,بل استبعادها عن الجنس البشري ,وهم افضل ,يسبحون بحمد الله ويقدسونه . ولكن كتموا ذلك بذكر معاصي آدم ,وبتسبيحهم لله وحمده بكل صدق ,لأنهم يكرهون الفساد في ارض الله وسفك الدماء فيها . لكن الله قال لهم ( إني أعلم ما لا تعلمون ) فعلم آدم الأسماء كلها , ليبين لهم ,,انه سبحانه أعلم منهم في اختيار الخليفه ,,والدليل ,,هو هذا آدم الذي وصفتموه بذلك الوصف ,وكتمتم انكم أعلم منه , أنا من يقرر من يكون الأعلم ,,وليس أنتم ولذلك سأجعله أعلم منكم .و ( لذلك قال أنبؤوني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين ) في ظنكم الذي كتمتموه ,,قالوا ( سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم ,قال يا آدم أنبئهم بأسمائهم ,,فلما أنبأهم ,,قرعهم قائلا ( أولم أقل لكم أني اعلم غيب السماوات والأرض ,وأعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون ؟) فاختيار آدم كخليفه لله في الارض يحكم بحكمه ,هو وفاء الله بوعده ( فإما ياتينكم مني هدى ) ,,فاصبح آدم رسولا لله في الارض لينهى ذريته عن الفحشاء والمنكر والبغي ,ويأمرهم بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى …رساله واحده …تختصر الزمان والمكان ,وما يزال الله يعلم الإنسان بالقلم ,والإنسان يسميها ,ويكشف أسرار علم الله في الكون ,وما يزال الملائكه يسبحون بحمد الله ويقدسونه .
        فالامر ليس بتلك البساطه الساذجه التي تتصور ان اللخ خلق دميه ونفخ فيها فتحركت فسجد الملائكه وعصى ابليس ,ودخل ادم الى الجنه فعصى ثم خرج ,,,ولولا معصيته لكنا في الجنه ….هذا تصور بسيط فيه انحراف في الفهم
        عندما نقول هذا الشيء موجود ,, فهو موجود في مكان ,وإذا كان موجودا في مكان ,فقد أوجده واجد ,وإذا كان ذلك الواجد موجودا ,فهو موجود في مكان ,وإذا كان موجودا في مكان ,فقد أوجده واجد ,,,,,,,وهكذا الى ما لا نهايه …
        فإذا قلنا ,,الله موجود ,,فهو موجود في مكان ,وإذا كان موجودا في مكان ,فقد اوجده واجد ,,وهكذا الى ما لا نهايه .
        منبع هذا الإشكال المنطقي ظاهريا ,هو التصور الوثني الذي يختزنه الملحد في لا شعوره حول طبيعه الله .
        بمعنى هو يريد نفي وجود الله من مكان ما ,فيقول ..الله غير موجود .,,بمعنى لا يوجد مكان ما يوجد فيه الله ..فيرد عليه المؤمنون ,,كذبت ( بل الله موجود ) .
        استعمال عبارة ( موجود ) بين الطرفين ,تدل على نفس الخلفيه التصوريه للذات الإلهيه …
        لأن موجود ,,إسم مفعول أوجد .. فما من موجود إلا وله واجد ,,,صحيح
        ولكن الله سبحانه ,لا نقول عنه موجود ,, بل نقول الواجد .
        لأنه قبل 14 بليون سنه مثلا ,,لم يكن شيء ,,لا فضاء ولا مجرات ولا ذره واحده كانت موجوده .. ولنفرض انه اتيحت لواحد منا ,رؤية هذا المشهد .. ماذا كنا سنرى ؟؟؟؟
        لا شيء ,,,,,وبنما نحن نتأمل في لا شيء ,إذا بموجودات تحيط بنا من كل جانب تخرج من ذلك ( اللاشيء ) … إدن ذلك اللاشيء ,في الحقيقه ليس عدما ,بل هو وجود لا تنطبق عليه صفه تسمح لنا بأن نقول عنه أنه شيء .,, ولذلك قلنا لا شيء ..( لا تدركه الابصار وهو يدرك الابصار ). لكن خروج موجودات متقنة الصنعه ومبنيه على علم معقد من ذلك اللاشيء ,, تدل على انه عليم ,وخبير وقوي ومريد وخالق ومبدع بل ويتفنن في الاذواق والالوان ,ويبدع في تجميل ريش الطير ,,ولكل موجود نظامه الخاص به ..ووووو إلخ
        فوجود الله سبحانه هو الوجود الأصلي ,ولكن ليس كوجود الأشياء ,في المكان والزمان ,الله سبحانه تنزه عن المكان والزمان , فهو لا حد له . قوه عاقله مريده خبيره رحيمه ,,لا حد لها .( وهو معكم أينما كنتم ) .وجود هذا الكون مضروب في بليون مره ,,لا يساوي شيئا يذكر ,,امام وجود إله عظيم ,,( اللاشيء) كما ظنناه ,,ليس له بدايه من نقطه او له نهايه في نقطه ,,, لأن الحد من صفة الأجسام الماديه ,,ولأنه إذا كان الله جسما محدودا , لكان في مكان جعل له حدا , وأن تحته شيء وفوقه شيء وفي محيطه أشياء .. فلم يعد هو الأكبر ,,,ونحن دائما نقول في صلواتنا الله أكبر …
        ما معنى الله أكبر ؟؟ معناها تصور أكبر وجود في مخيلتك حتى تتعب ,,ثم قل الله أكبر …
        لا توجد نقطه محدده في الوجود ,,يصبح فيها الله مساويا في وجوده لوجود شيء خلقه ,او يصبح هو أصغر إذا كان وجود هذا الكون مثلا هو 56678908976543234556677788765455 بليون سنه ضوئيه ,,,لا ,,,هو أكبر أكبر ,,أكبر الى ما لا نهايه , فلا يمكن السؤال عنه إذن بأين ؟ او كيف ؟ او متى ؟؟ لأن هذه الأسئله
        متعلقه بالأشياء ,,,والله ليس كمثله شيء وهو السميع البصير .
        فالله بالنسبه للملحد هو ذلك الذي يظنه ( لا شيء )
        والمؤمن ,يقول ,هو فعلا ,لا شيء , لكن صدرت عنه أشياء , تفيد انه واجد أو جد هذه الأشياء التي نراها بأعيننا ,,وهو لا نراه ,لأنه ليس شيئا من الأشياء .

  5. المسلمين سيجنون ههههههههههههههههههه اللههم العظيم يعيني غير قادر عن الدفاع عن نفسه

    • عاد هات احكيلي مين راح يدافع عنك بس تنحرق بنار جهنم؟!

  6. وائل محمدين على Reply

    شكرا علي الكتاب بقالى مده كبيره بدور عليه

  7. Sajad Hussein Reply

    قال رسول الله صلعسلم

    من غيره دينه فاقتلوه

    تكبير ??

  8. كارزان العراقي Reply

    سبحانك ربي ما اعظمك …..

    يعيش بدون ماء هل تعلم من هو?؟؟؟؟؟؟
    ﻋﻠﻤﺎﺀ ﺍﻟﻐﺮﺏ ﺍﻛﺘﺸﻔﻮ ﺣﻴﻮﺍﻥ ﻻ ﻳﺸﺮﺏ ﺍﻟﻤﺎﺀ ..!!!!!
    ﻭﺍﻗﺎﻣﻮ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ … ﻭﻓﺮﺣﻮ ﻷﻧﻬﻢ ﻭﺟﺪﻭ ﻣﺎ ﻳﻜﺬﺏ ﺍﻟﻘﺮﺃﻥ .. ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻘﻮﻝ …
    . …. { ﻭَﺟَﻌَﻠْﻨَﺎ ﻣِﻦَ ﺍﻟْﻤَﺎﺀ ﻛُﻞَّ ﺷَﻲْﺀٍ ﺣَﻲٍّ ….}
    ﻭﺍﻷﺩﻫﻰ ﻣﻦ ﺫﻟﻚ ﺃﻧﻪ ﺍﺫﺍ ﺷﺮﺏ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﻳﻤﻮﺕ
    ﺤﻴﻮﺍﻥ ﺍﻟﺬﻱ ﻻﻳﺸﺮﺏ ﺍﻟﻤﺎﺀ
    .{. ﺍﻟﻔﺄﺭ . ﺍﻟﻜﻨﻐﺮ ﺍﻟﺒﺮﻱ }
    ﻳﻌﻴﺶ ﻓﻲ ﺻﺤﺮﺍﺀ { ﻧﻔﺎﺩﺍ ﺑﺎﺍﻣﺮﻳﻜﺎ ..}
    ﻻ ﻳﺸﺮﺏ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﺍﻃﻼﻗﺎ ﻣﻊ ﺃﻧﻪ ﻳﻌﻴﺶ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﺤﺮﺍﺀ ….
    ﺍﺳﺘﺄﻧﺴﻮﻩ ﻭ ﻭﺿﻌﻮﻩ ﻓﻲ ﻣﺰﺍﺭﻉ ﻭﺣﺎﻭﻟﻮ ﺃﻥ ﻳﺴﻘﻮﻫﺎﻟﻤﺎﺀ ﻓﻜﺎﻧﺖ
    ﺍﻟﻨﺘﻴﺠﺔ …. {. ﻣﺎﺕ …}..!!! ؟؟
    ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺩﺭﺳﻮﺍ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺤﻴﻮﺍﻥ ﻭﺟﺪﻭﺍ ﺃﻧﻪ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﻪ ﻟﺠﻬﺎﺯﻩ ﺍﻟﻬﻀﻤﻲ ﻭﺍﻟﺘﻨﻔﺴﻲ
    ﻭﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﻳﻮﺟﺪ ﻟﺪﻳﻪ
    { … ﻣﺼﻨﻊ ﻟﺘﺮﻛﻴﺐ ﺍﻟﻤﺎﺀ …}
    ﻣﺼﻨﻊ ﺑﻜﻞ ﻣﺎﺗﻌﻨﻴﻪ ﺍﻟﻜﻠﻤﺔ ﻣﻦ ﻣﻌﻨﻰ﴿ﺻُﻨْﻊَ
    ﻳﺄﻛﻞ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺤﻴﻮﺍﻥ ﻧﻮﻉ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﺒﻮﺏ ﻣﻮﺟﻮﺩﺓ ﻓﻲ ﺑﻴﺌﺘﻪ
    ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺤﺒﻮﺏ ( ﺟﺎﻓﺔ ﺟﺪﺍ ) >>> ﻟﻴﺴﺖ ﻓﻴﻬﺎﻗﻄﻴﺮﺓ ﻣﺎﺀ
    ﺑﻌﺪ ﻫﻀﻤﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻬﺎﺯ ﺍﻟﻬﻀﻤﻲ ﺗﻨﺘﺞ ﻏﺎﺯ ﺍﻟﻬﻴﺪﺭﻭﺟﻴﻦ h
    ﻛﻠﻨﺎ ﻧﻌﺮﻑ ﺃﻥ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﻣﻜﻮﻥ ﻣﻦ ﺫﺭﺗﻲ ﻫﻴﺪﺭﻭﺟﻴﻦ ﻭﺫﺭﺓ ﺃﻛﺴﺠﻴﻦ h2o
    ﻭﻫﻮ ﻳﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﻛﺴﺠﻴﻦ ﻣﻦ ﺍﻟﻬﻮﺍﺀ
    ﻓﻴﻘﻮﻡ ﻣﺼﻨﻊ ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻲ ﺑﺘﺮﻛﻴﺐ ﺫﺭﺗﻴﻦ ﻣﻦ ﺍﻟﻬﻴﺪﺭﻭﺟﻴﻦ ﺍﻟﻨﺎﺗﺠﺔ ﻣﻦ
    ﺍﻟﺠﻬﺎﺯ ﺍﻟﻬﻀﻤﻲ
    ﻭ ﺫﺭﺓ ﻣﻦ ﺍﻷﻛﺴﺠﻴﻦ ﺍﻟﻨﺎﺗﺠﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻬﺎﺯ ﺍﻟﺘﻨﻔﺴﻲ ﻭﻳﻜﻮﻥ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﺩﺍﺧﻠﻴﺎ
    ﺳﺒﺤــــﺎﻥ ﺍﻟﻠﻪ …
    ( ﺍﻟــﺬﻱ ﺃﻋﻄﻰ ﻛﻞ ﺷﺊ ﺧﻠﻘﻪ ﺛــــﻢ ﻫـــﺪﻯ

Let me know what do you think?

Shares